منتديات بيسان الثقافية

عزيزنا الزائر
وجودك يسعدنا حقا ونتشرف بانضمامك لاسرتنا الكريمة
منتديات بيسان الثقافية
نعتذر من جميع الأعضاء والزوار في حال واجهتكم أية مشكلة حاليا بسبب الإصلاحات التقنية في المنتدى بغرض تطويره من ناحية الشكل
نرحب بجميع الزوار والأعضاء ونتمنى لهم كل المتعة والفائدة في منتديات بيسان الثقافية ويرجى التسجيل بالاسم الحقيقي ولن نقبل أسماء مستعارة ويمنع التسجيل بعضويتين في المنتدى ,شاكرين تفهمكم ولكم منا كل التحية والتقدير
لمن يواجه صعوبة بالتسجيل أو أية مشكلة يرجى إرسال رسالة إلى الإيميل التالي(Rami_Wasoof@hotmail.com) وشكرا

المواضيع الأخيرة

» فلسفة مبسطة: الماركسية بين الجدلية والمركزية
الجمعة يوليو 13, 2018 9:52 am من طرف نبيل عودة

» الرأسمالية في التطبيق!!
الأربعاء مارس 07, 2018 10:42 pm من طرف نبيل عودة

» مطلوب مرشحين لرئاسة بلدية الناصرة
الثلاثاء يناير 30, 2018 6:59 pm من طرف نبيل عودة

» مؤسسة الفكر للثقافة والاعلام تصدر كتابا الكترونيا لنبيل عودة
السبت ديسمبر 23, 2017 7:25 am من طرف نبيل عودة

» خواطر ثقافية حول ديوان الشاعرة نعيمة عماشة: "يمام ورصاص"
الأحد سبتمبر 24, 2017 11:00 am من طرف نبيل عودة

» الواقع الثقافي العربي ومفهوم الحداثة
الإثنين سبتمبر 11, 2017 10:59 am من طرف نبيل عودة

» ديماموغيا
السبت سبتمبر 02, 2017 6:18 am من طرف نبيل عودة

» يستحق الاعدام
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 11:06 pm من طرف نبيل عودة

» يوميات نصراوي: حكايتي مع النقد والنقاد
السبت يوليو 22, 2017 4:56 am من طرف نبيل عودة


ما قل ودل عن مغامرة نتنياهو الأخيرة

شاطر
avatar
نبيل عودة

عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
العمر : 71

ما قل ودل عن مغامرة نتنياهو الأخيرة

مُساهمة من طرف نبيل عودة في الثلاثاء يناير 20, 2015 8:50 pm

ما قل ودل عن مغامرة نتنياهو الأخيرة
 
نبيل عودة
 
لم أتفاجأ من المغامرة العسكرية يوم (18-01-2015) لحكومة نتنياهو ضد حزب الله، كنت أتوقع ان احتدام المعركة الانتخابية في إسرائيل سيدفع هذه الحكومة الفاقدة لتوازنها السياسي الى مغامرة عسكرية جديدة في سوريا يعزّز فيها نتنياهو "شخصيته الأمنية" حتى على حساب سقوط ضحايا من المدنيين او العسكريين الإسرائيليين، وتُبرزه كسياسي "قوي وصلب" في مواجهة التّحديات السياسية لدولة إسرائيل.
المفاجأة هو اختيار دورية لا تشكل خطرا عسكريا مثل قوافل الصواريخ مثلا. حزب الله في سوريا يقاتل ضد داعش أساسا. هل إسرائيل خائفة من قتاله لداعش؟ ألا يخدم هذا القتال ضد داعش مصالح الأمن الإسرائيلي، وأمن الشرق الأوسط على المدى البعيد؟
ما الدافع لنتنياهو لهذه المغامرة التي لا احد يعرف النتائج المترتبة عليها؟
فقط الأغبياء يظنون ان إسرائيل سجلت هدف الفوز وانتهت اللعبة.
هل تعريض امن المواطنين في الشمال وخلق توتر أمنيٍّ مُكْلِفٍ جدا ومُقْلِقٍ للمواطنين داخل الخط الأخضر هو ضمن التفكير السياسي السليم؟  
أليست هذه إشارة الى فقدان الوعي لحكومة فقدت أي حق لها، سياسي او اجتماعي بمواصلة قيادة شعبها من أزمة الى أزمة؟
هل تظن انها بذلك ستسقط التسونامي العالمي المنتظر بعد الانتخابات بفرض معظم دول العام لعقوبات اقتصادية ومقاطعة على إسرائيل نتيجة سياستها الاحتلالية؟
حتى جنرال سابق (غالنت) الذي كان مرشّحا لمنصب قائد الأركان للجيش الإسرائيلي، لمّح الى علاقة المغامرة العسكرية لحكومة نتنياهو بالمعركة الانتخابية داخل إسرائيل.
الآن ستقول أميركا ان إسرائيل تدافع عن نفسها.. الإسطوانة المملة التقليدية. تدافع عن نفسها من حزب يقاتل حاليا ضمن قوة دولية لها هدف تصفية تنظيم إرهابي يشكل خطرا على الشرق الوسط والعالم كله. تماما كما دافعت عن حق إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في غزّة بحجة انها تواجه صواريح حماس.. طبعا غزة غير محاصرة، بحصار أسوأ ألف مرة من الاحتلال المباشر، وسكانها ما شاء الله العالم مفتوح امامهم وهوايتهم إطلاق الصواريخ على إسرائيل التي تزوّدهم بالنفط والغاز والطعام!!
لا يوجد حصار الا في عقول الفلسطينيين.
إسرائيل تدافع عن نفسها ضد السلطة الفلسطينية التي ذهبت الى المحكمة الدولية في هاج.. بعد ان تبين ان إسرائيل لن تتحرك عن مواقفها الاحتلالية والاستيطانية.. ابو مازن ليس رجل سلام لأنه لا يعترف بحق إسرائيل باستيطان كل فلسطين، وحقها ان تمارس القتل اليومي ضد الانسان الفلسطيني وضد أشجاره المثمرة، وان تصادر ما يحلو لها من أراض، وان تبني الأسوار العازلة التي حولت البلدات الفلسطينية الى شبة سجون كبيرة. كذلك يصرُّ ابو مازن ان لا يعترف بيهودية الدولة وإسقاط حق حتى المواطنين الفلسطينيين داخل إسرائيل من أي حقوق قومية.
المقلق ان دولا عديدة لا يمكن اتّهامها بالغباء تتصرف وكان الجميع على ضلال الا حكومة إسرائيل. المقلق اكثر ان عالمنا العربي صامت صمت أهل القبور، لا ينبس ببنت شفة لجعل المواقف المعادية للشعب الفلسطيني التي تغرّد بها واشنطن وكندا وقبيلة ميكرونيزيا العظمى تكون اكثر حذرا وتوازنا ولا أقول تخرسها.
سلسلة تصرفات إسرائيلية وتغطية من دولة عظمى وملحقاتها، لا يمكن الا ان تكون مركبا كارثيا لكل الشرق الوسط، لا أتجاهل ان تنتقل المواجهات مع حزب الله او تنظيمات أخرى الى خارج منطقة الشرق الأوسط بعد المغامرة الأخيرة بقتل قادة من حزب الله.
عندها سينطلق الصراخ عن اللاسامية التي تزداد انتشارا في العالم... طبعا إسرائيل المسالمة لم ترتكب أي حماقة!!
إسرائيل الرسمية، وسائر المعلقين السياسين والأمنيين يعترفون ان حزب الله (وايران ايضا) غير معني بحرب ضد إسرائيل، لماذا هذا الجنون لدفعه لرد الفعل؟
إسقاط هذه الحكومة المغامرة ليس مصلحة للمواطنين الإسرائيليين فقط، بل مصلحة دولية لأمن الشرق الأوسط خاصة والعالم كله عامة!!
nabiloudeh@gmail.com

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 17, 2018 12:04 pm